نحترم عقلك

البويضات المزروعة يمكنها تمهيد الطريق لعلاج جديد للخصوبة

0 528

تم تطوير البويضات البشرية في المختبرات , إلى مرحلة تؤدي إلى تحسين علاجات الخصوبة

طور علماء خلايا البويضات, التي يتم إزالتها  من أنسجة المبيض في مرحلة مبكرة من نموها, إلى نقطة بحيث تكون قادرة على التخصيب

يمكن أن يساعد هاذا التقدم على تخصيب النساء المصابات بمرض السرطان أكثر من العلاج الطبي, الذي من الممكن أن يسبب مضاعفاتٍ ضارة
مثل: العلاج الكيميائي, بحيث يتم تخزين البويضات للتسميد في وقت لاحق, بعد أن كانت غير ناضجة و خضعت لعمليات النضج

تقليديا يتم إزالة جزء من المبيض لدى مرضى السرطان , لكن إعادة زراعة هذا النسيج تشكل خطر إعادة السرطان

وأيضا وضحت الدراسة كيفية تطور بويضة الإنسان في المراحل المختلفة, مما قد يساعد البحوث في علاج أمراض العقم و الطب التجديدي

قام العلماء و الخبراء الطبيين بالتعاون لتطوير المواد المناسبة التي يمكنها زراعة البويضات
و المعروفة بإسم “مواد الإستنبات” لدعم كل مرحلة من مراحل تطور الخلايا

وتوصوا إلى النتائج بإستخدام الأنسجة التي تبرعت بها النساء الذين كانوا يتعرضون لعمليات جراحيّة روتينية, بناء على أبحاث إستمرة 30 عاما

 

في الدراسات السابقة طور العلماء بويضة الفأر لإنتاج ذرية حية, بينما قاموا بتنضيج بويضة الإنسان إلى مرحلة متأخرة نسبيا من النضج الكامل

 

قامت مستشفى “رويال” في إندبرة بدعم هذه الدراسة بالتعاون مع مركز الإنجاب البشري في نيويورك , ومستشفى “رويال: للأطفال المرضى في إندبرة
بدعم من مجلس البحوث الطبية, و تم نشره في قسم الإستنساخ الجزيئي البشري

 

وقال البروفسور إيفلن تيلفر, من كلية العلوم البيلوجية , واللذي قاد البحث : “إن القدرة على تطوير بويضة الإنسان بشكل كامل في المختبر يمكنها أن توسع نطاق العلاجات المتاحة للخصوبة , ونحن نعمل الآن على تحسين الظروف التي تدعم تطوير البويضة, وبدراسة مدى صحة هذه الطريقة , نأمل أن نعرف إذا كان يمكن تسميدها, رهنا بالموافقة التنظيمية”

 

المصدر

المواد المقدمة من جامعة ادنبره في أسكتلندا

- الإعلانات -

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني .

ملاحظة بعد نموذج التعليق